خمسة امور يجب عليك معرفتها قبل البدء بمشروعك الناشئ

Hade Alahmad
بواسطة Hade Alahmad في Sep 12, 2016

إن كانت الابتكارات التقنية هي صرعة القرن الماضي، فبالتأكيد صرعة هذا القرن هي المشاريع الناشئة بامتياز... ولكن لا تستعجل كثيراً بالانطلاق في فكرتك، قبل أن تبدأ بمشروعك الناشئ الخاص، هناك عدة أشياء عليك معرفتها:

هل لديك التمويل الكافي؟

بعض المشاريع الناشئة لا تحتاج الى قدر عالٍ من التمويل لتبدأ بضخ العائدات الى أصحابها، ولكن الأغلبية من المشاريع تخالف ذلك...

ما يسبب الفشل للكثير من المشاريع الناشئة هو نقص التمويل؛ والسبب في ذلك هو عدم التخطيط المسبق ودراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع.

في بعض المشاريع لن تتخطى العائدات قيمة التكاليف لبعد السنة الثانية أو الثالثة، لذا لا بد من حساب التمويل الكافي للاستمرار لمدة ثلاث سنوات مع الأخذ بالاعتبار السيناريو الأسوأ كخط بداية.

دراسة الجدوى الاقتصادية هي من اهم الخطوات التي يجب على أي مشروع ناشئ القيام بها *قبل* الشروع في العمل.

هل تستهدف السوق الصحيحة؟

خصوصاً في الشرق الأوسط والدول العربية، عليك التفكير ملياً قبل طرح أي فكرة في الأسواق... فالكثير من الأفكار الرائعة قدّر لها الفشل فقط بسبب السوق المستهدفة الخاطئة.

معرفة السوق الصحيحة يكون بطريقتين، الأولى استشارة الخبراء في هذه السوق، وفي المجال المرغوب استثماره، أو القيام باستبيانات لتحديد مدى تقبل السوق للفكرة الجديدة.

أغلب المشاريع الناشئة تعتمد الأسلوب الأول كي لا يتم الكشف عن الأفكار قبل اطلاقها، الأسلوب الثاني يستخدم بشكل أكبر في المشاريع التي تدخل سوقاً فيه منافسة قائمة.

هل لديك القدرة على جمع الكادر المناسب؟

على الرغم من الانفتاح في سوق العمل الحر إلا ان القدرة على جمع الكادر في المشاريع الناشئة ليست بهذه السهولة، من الصعب تحديد الأشخاص القادرين فعلاً على تنفيذ المهام بالجودة اللازمة من الأشخاص الذين لا علم لهم بالمجال والمدعين الكاذبين، لذا تجد أغلب الشركات الناشئة الناجحة تعتمد على فريق مختار بعناية من المحترفين "أو المبتدئين في بعض الحالات".

الكادر الأفضل هو الكادر المؤمن بأفكار المشروع، المستعد للتضحية بوقته لنجاحه... وربا الذهاب الى ابعد من ذلك والاستثمار فيه بشكل جدي...

قلة العدد لم تكن يوماً مشكلة في المشاريع الناشئة، المهم فقط التصميم والهدف المشترك والإدارة الجيدة، واتساب الناشئة مثالاً.

هل الآن هو الوقت المناسب؟

بعض المشاريع بحاجة الى الاطلاق بأسرع وقت ممكن، وبعضها الاخر يتطلب القليل من الانتظار والتحسين، ومعرفة هذا تستقى من الوضع العام للسوق، جاهزية المشروع للاستخدام، قدرته على المنافسة، والحالة المادية.

لا يوجد طريقة سهلة في معرفة الوقت المناسب للإطلاق، فلكل مشروع ظروفه، ولكل شركة ناشئة خططها... ولكن الأهم هو الاحتفاظ بخطة بديلة في حالة كون وقت الاطلاق خاطئا.

القانون، لا تنسى اتباع القانون

ربما القوانين العربية لا تشمل الكثير من حالات المشاريع الناشئة، خصوصاً تلك المتعلقة بالتقنية، لذا من الضروري معرفة القوانين "مع قلّتها" قبل البداية، وفي حال إمكانية انشاء الشركة او المشروع في دولة قوانينها أوضح وابسط واكثر شمولية كالدول الأوروبية مثلاً فهو أفضل.

الجانب القانوني هو اكثر جانب مهمل في المشاريع الناشئة لسبب ما، ولكنني شخصيا اعتقد انه الجانب الأهم والذي يجب صب التركيز عليه قبل كل شيء، حتى قبل البداية في العمل.

قد تسبب مخالفة واحدة انهيار مشروعك الناشئ بشكل كامل لذا تأكد دائماً من مشيك تحت مظلة القانون.

هذه هي النقاط الخمسة الرئيسية التي يجب عليك التحقق منها قبل بداية مشروعك الناشئ برأيي، وهي شاملة لأغلب المشاكل التي قد تواجه مشروعك الناشئ في مرحلة التخطيط.

التعليقات

انضم للنقاش وشاركنا رأيك.

اكتب الجملة أو الكلمة التي تريد البحث عنها، ثم اضغط على إنتر.